اختبارات الهواتفتسريبات وتوقعاتما هو نوع هاتفكمراجعة حصرية

ازاي تعرف iphone 11 pro الاصلي من الصيني من خلال المكونات الداخلية للهاتف

ازاي تعرف iphone 11 pro الاصلي من الصيني من خلال المكونات الداخلية للهاتف

ازاي تعرف iphone 11 pro الاصلي من الصيني من خلال المكونات الداخلية للهاتف

من المعروف أن الصين هي بلد العجائب وأنها تقوم بتصنيع الكثير أو أغلب ما يستخدمه الإنسان في حياته اليومية بشكل دائم وزي ما المثل بيقول بيصنعو من الابرة للصاروخ في بعض المناطق في الصين مخصصة للتقليد بمعني ان اي براند عالمي في جميع المجالات مش بس التكنولوجيا لا مثل الشركة العالمية للملابس الرياضية شركة NIKe يقومون بتصنيع أي منتج تقوم بتصنيعها الشركة الاصلية ولا يوجد فرق بين الاصلي والتقليد لأنهم يعملون بدقة عالية ويستخدمون نفس المواد المصنوع منها المنتج ولا يمكن لأي مستخدم عادي أن يفرق بينهم الا اذا كا محبي للشركة الاصلية.






وايضا تفعل نفس الشيء في المنتجات الالكترونية بمختلف الأصناف والبرندات واقرب مثال معني في هذا المقال شركة أبل عندما تقوم بتصنيع أي منتج تقوم الشركات الصينية بتصنيع نفس المنتج ولكن بمواصفات أقل طبعا ودق اقل من الشركه بسعر اقل وهذا ما ينخدع فيه الكثير من الناس، فهناك عدد كبير جدا ليس له دراية كافية بمجال التكنولوجيا وعندما يرى هذا الهاتف بنفس التصميم ونفس الشكل يقوم بشراءة ولا يعلم ماذا يوجد بداخل الهاتف من مكونات داخلية هل هذه المكونات اصلية ام تقليد لهذا المكونات الاصلية وتقوم الشركات بعمل سوفت وير مشابه السوفتوير الاصلي لكي يكون كل شي موثوق ولا يشك أي أحد بهذا ولا يقتصر على شركة ابل فقط انما يقومون بتصنيع اي هاتف او اي جهاز الكتروني.




الشركات الصينية



ومن امثلة الاشيئ التي يقومو بتصنيعها الشاشات وكاميرات المراقبة والتابلت وجميع الاجهزة الالكترونية وهم بارعين في تصنيع الاشياء بدقة واحكام وبراعة تامة وعلي علم بأحدث التطورات التي تجريها الشركة الاصلية ولهذا فهناك العديد من الشركات الصينية تستحوز بنسبة كبيرة جدا من الاسواق العالمية في جميع المجالات وخصوصا مجال التكنولوجيا، فهناك اكبر شركة صينية متخصصة في صناعة الجهزة الالكترونية الحديثة والتي لا يعجز بعض الشركات العالمية علي صنع نفس الاشياء برغم الموارد والمكونات والصلحيات التي تقون تحت ايديهم ولكن الصينيون تفوقو وبشكل اسرع في صنع شبكات الجيل الخامس واجهزة تعمل علي بشبكات الجيل الخمس.



شركة هواوي

واول شركة هية شركة هواوي الصيني والتي كان يوجد في الفترة السابقة خلاف بينها وبين الشركات العالمية الاخري بسبب ما قدمة الشركة من التطور الكبير والسريع الذي هز عرش بعض الشركات المنا فسة لها في جميع انحاء العالم، والزي اسار جدالا كبيرة في الهواتف التي تعمل بنظام اندرويد من شركة هواوي اجتهدت اجتهادا كبيرا علي انها تعمل نظام تشغيل خاص بها.

نظام تشغيل

ولكن الفكرة ليسة في نظام التشغيل الخاص بها بل في سرعة وتتطور هذا النظام الذي ادهش الكثير من الناس لأن النظام يعمل بسرعة غير المتوقعة، سرعة تساوي أضعاف سرعة الاندرويد العادي والذي ادي الي حدوث مشاكل وتدخل من الشركات العالمية بحل هذا النزاع لا الشركة العالمية الصينية هواوي تقوم بتوريد الأجهزة اللاسلكية الخاصة بتوزيع اشارة الانترنت في جميع أنحاء العالم.

مما أدى إلى انخفاض في الأسهم الطبيعية للبشرة وانقطاع وانفصال الشركات التي تستورد منها وايضا هناك شركات متخصصة في تصنيع أجزاء معينة لا تقوم شركة هواوي بتصنيعها وحصل خلافا كبيرا استمر لعدة شهور، والزي كلف شركة هواوي بعض الغارمات وهذا بعد ان قررت الشركة بالعمل على النظام الخاص بها.

والجدير بالذكر أن هناك شركات أخرى لها دور كبير وجزء كبير في الحصة السوقية في الصين والأسواق العالمية الآخر وقد ظهر في السنوات الماضية عدة شركات صينية تنافس بقوة شديدة وبشكل غير المتوقع من الشركات الصينية، وهذا يؤدي الى أن العلم الذي يقوم بتدريسه هو علما حديث متطور مما اداء الي التميز والابتكار من الشركات الصينية ومن الأمثلة على بعض الشركات شركة أوبو الصينية العملاقة والتي انتشر العديد من الهواتف الخاصة بها في الأعوام الماضية بشكل مكثف وسريع، ولمن تقتصر هذا الهشركة علي منتجاتها فقط فسة جاجده لانشاء اكثر من برند يندرجو تحت سلسلة شركات اوبو ومن اهذا البرندات المشهورة جدا هو برند وان بلس.

وان بلس

الذ يتميز هواتفه بلسرعة والاداء المثالي فهذا ودونن عن الاشهذا الاخر والشركات الصينية الاخر النتافس لم يتفوقو في صناعة هاتف مثل هذا الهات لان هذا ما يميزز هذه الشركة، وهناك ايضاََ برند ريلمي الذي ينافس بشكل قوي جدا وخصوصص في هواتف الفئة المتوسطة االتي تعتمد علي الشباب وهذا الكيان يقوم بدراسة جيدة وفهم مايتتلع اليه المستهلك، ويقوم بتوفير لهو هذا الميزات وبسعر رخيص جدا ومما يزيدج من مابيعات الاجهزة النقالة بشكر سريع وبشكل غير الاعتيادي لان الشركات الاخرء مثل شومي وريدمي.

يتنافسو علي هذة الفئة من المجتمع لانها تكون اكبر فئة من حيث الاستهلاك وهناك شيئ ملحوظ جدا في العام الماضي 2019 ان الشركات تقوم بأصدار هواتف عديده جدا ففي اقل من 3 شهور يكون هوناك اكثر من 4 الي 5 هواتف من سلاسل مختلفة في الشركة وهذا ادي الي  ان الناس هم من قامو بفعل هذا الشئ لانهم لو ام يقومو بشراء الهواتف لما كانت الشركات عملت على النوع، او الاصدار الاحدث من الهاتف وهذا يدل على أن الكثير من الناس في تطور بأحدث الاجهزة التكنولوجية.

وهذا شيئ حديث بالنسبة للفئة العمرية التي تقع ما بين ال25 الي 60 عاما لا في الزمن الحديث سيكون هناك تطور كبير لن يتخيله أحد وتطور سريع جدا واذا لم تكون علي درايه وتحديث مستمر بأحدث الاشي الحديث فسوف تهلك لا الأعوام القادمة مبنية على العلم الحديث والتكنولوجيا الحديثة، والتي تسعى اليها الشركات التي تقوم بتوفير الخدمات الحديثة والمتجددة إلى العملاء المطورين وتحديث الأشياء التي من خلالها تعمل.

شركة فيفو

شركة فيفو لصناعة الهواتف الذكية على أن تقوم بمراقبة الاسواق المصرية وانشرها أغلب هواتفها والتي تتميز بها أنها تعمل تحت ضغط علي، ومن أهم البرندات الآخر برند انفينكس والذي هو من اهم البرندات التي يعمل على توفير منتج بأقل قيمة وأكثر إنتاج فتتميز شركة انفينكس بقوة البطارية الخاص بهواتفها والتي تعمل شركة سامسونج على هذه الخاصية ولم تصل إليها حتى الآن ولكن.

بعض المميزات الاخرى في شركة سامسونج


هناك بعض المميزات الاخرى في شركة سامسونج ومن أهم هذه المميزات الشاشة التي تقوم سامسونج بتصنيعها والتي تبهر العالم أجمع من حيث دقة سطوعها وتشبعها باللوان الزاهدة والتي تعمل علي راحة العين،ومن اهم ايضا الشركات شرة ريدمي وهذا الشركة متفرعم من شركة شاومي وشركة شاومي من انجح الشركات في السوق المصر والعالمي ايضا من خلا تصنيعها لمنتجات عديده يسعالي اليها المستخدمون ومن خلال التكتونلوجيا الحديثة قامة شركة شاومي بتصتيع منتجات عديدة، لا يمكن حصرها في هذا المقال ولاكن تتميز باشهر الهواتف النقالة والاشهزه الالكترونه الاخر وهذا يعمل من سرعة ونشاة ونمو حجم الشركة دونن عن الشركات الاخر.

ومن اهم الشركات الاخر شركة تكنو ولكن شركة تكنو تستهدف فائة معين من الناس وهي الفئة التي تكون الحالة المادية لها ضعيفة الي حداما وهذا المر شيئ متوقع ومعروف من شركة بحجم شركة شاومي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق